منتديات غديرخم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
شاركنا برأيك بالتسجيل معنا
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
.:: حيـاك الله ::.

منتديات غديرخم

نادي عليا مظهر العجائب تجده عونا لك في النوائب كل هما وغما سينجلي بولايتك ياعلي ياعلي ياعلي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  مركز تحميل الصورمركز تحميل الصور  دخولدخول  العاب مجانيةالعاب مجانية  
المواضيع الأخيرة
»  ابي بكر امه وابنة عمه في الوقت ذاته)
الأحد نوفمبر 29, 2015 2:03 am من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» تحميل برنامج Tangoللموبايل
الأحد يوليو 19, 2015 12:53 am من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» أجمل مسجات الصباح
الإثنين مارس 30, 2015 10:14 pm من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» دواءRODOGYL TABLETSلعلاج اللثة والفم
الإثنين مارس 16, 2015 11:52 am من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» الكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
الأربعاء يناير 28, 2015 10:28 am من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» لاتحزن ....والاقدار من الله
الخميس أكتوبر 23, 2014 12:34 pm من طرف alquds

» هذا دارك بعد موتك
الخميس أكتوبر 23, 2014 12:10 pm من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» ابــــوهـــــريرة صـــحابي أم مـــفسد مندس
الإثنين أكتوبر 20, 2014 5:29 am من طرف فاضل جابر محمد الذبحاوي

» كلام غاية في الروعه
الثلاثاء أكتوبر 14, 2014 11:14 am من طرف أنوار الولاية

منتدى
ترجمة وبرامج مهمة تحتاجها
-ht
ترحمة وبرامج مهمةا
القرآن الكريم بين يديك
ht
القران الكريما
الـصـحـابـة في القرآن والسُنّة والتأريخ
الـصـحـابـة في القرآن والسُنّة والتأريخ
تـــــويــــتــــر أعـــجاب ونِِِِِِـــشر
المواضيع الأكثر نشاطاً
تحميل برنامج Wireless Key View 2011 لفك باسوورد شبكة الوايرلس wifi
عهد منا يازهراء
حمل برنامج خيرة الامام الصادق
عائشة زوجة الرسول الكريم وصفحة من حياتها
شعيب بن صالح التميمي
ابوبكر وعمر ابن الخطاب يتأمرون لقتل علي ابن ابي طالب
اعطال لوحة المفاتيح
محمد بن عبدالوهاب يخطء الرسول الاعظمl
العباس ابن علي ابن ابي طالب
يحى بن زيد عليه السلام
المواضيع الأكثر شعبية
تحميل برنامج Wireless Key View 2011 لفك باسوورد شبكة الوايرلس wifi
Free Download Manager
العباس ابن علي ابن ابي طالب
اعدادات التلفاز Earthlink TV
حمل برنامج خيرة الامام الصادق
قصة حب الوطن
ابوبكر وعمر ابن الخطاب يتأمرون لقتل علي ابن ابي طالب
عائشة زوجة الرسول الكريم وصفحة من حياتها
حمل كتاب اعمال ليلة القدر
برنامج كامرة اشعة اكس للموبايل
العاب

االعاب مجانية جميلةا
العاب2013مباشر على الانترنت

العاب2013مباشر على الانترنت

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ألأسلام وبيت آل الرسول على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات غديرخم على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 كتاب المراجعات ج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: كتاب المراجعات ج2   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 5:05 am

[u]الصفحة 14



3 ـ أهل القرون الثلاثة لا يعرفونها

4 ـ الاجتهاد ممكن

5 ـ يلم الشعث باحترام مذهب أهل البيت

1 ـ إن تعبدنا في الأصول بغير المذهب الأشعري وفي الفروع بغير المذاهب الأربعة لم يكن لتحزب أو تعصب، ولا للريب في اجتهاد أئمة تلك المذاهب، ولا لعدم عدالتهم وأمانتهم ونزاهتهم وجلالتهم علماً وعملاً.

لكن الأدلة الشرعية أخذت بأعناقنا إلى الأخذ بمذهب الأئمة من أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة، ومهبط الوحي والتنزيل، فانقطعنا إليهم في فروع الدين وعقائده، وأصول الفقه وقواعده، ومعارف السنة والكتاب وعلوم الأخلاق والسلوك والآداب، نزولا على حكم الأدلة والبراهين، وتعبداً بسنة سيد النبيين والمرسلين، صلى الله عليه وآله وعليهم أجمعين.

ولو سمحت لنا الأدلة بمخالفة الأئمة من آل محمد، أو تمكنا من تحصل نية القربة لله سبحانه في مقام العمل على مذهب غيرهم لقصصنا أثر الجمهور، وقفونا إثرهم، تأكيداً لعقد الولاء، وتوثيقاً لعرى الأخاء، لكنها الأدلة القطعية تقطع على المؤمن وجهته، وتحول بينه وبين ما يروم.

2 ـ على أنه لا دليل للجمهور على رجحان شيء من مذاهبهم، فضلاً عن وجوبها، وقد نظرنا في أدلة المسلمين نظر الباحث المحقق بكل دقة واستقصاء، فلم نجد فيها ما يمكن القول بدلالته على ذلك، الا ما ذكرتموه من اجتهاد أربابها وأمانتهم وعدالتهم وجلالتهم.

لكنكم تعلمون أن الاجتهاد والأمانة والعدالة والجلالة غير محصورة بهم، فكيف يمكن ـ والحال هذه ـ أن تكون مذاهبهم واجبة على سبيل التعيين؟ الصفحة 15


وما أظن أحداً يجرؤ على القول بتفضيلهم ـ في علم أو عمل ـ على أئمتنا، وهم أئمة العترة الطاهرة وسفن نجاة الأمة، وباب حطتها، وأمانها من الاختلاف في الدين، وأعلام هدايتها، وثقل رسول الله، وبقيته في أمته، وقد قال صلى الله عليه وآله وسلم: فلا تقدموهم فتهلكوا، ولا تقصروا عنهم فتهلكوا، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم(1) لكنها السياسة، وما أدراك ما اقتضت في صدر الإسلام.

والعجب من قولكم أن السلف الصالح دانوا بتلك المذاهب، ورأوها أعدل المذاهب وأفضلها، واتفقوا على التعبد بها في كل عصر ومصر، كأنكم لا تعلمون بأن الخلف والسلف الصالحين من شيعة آل محمد ـ وهم نصف المسلمين في المعنى ـ إما دانوا بمذهب الأئمة من ثقل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلم يجدوا عنه حولاً، وأنهم على ذلك من عهد علي وفاطمة إلى الآن، حيث لم يكن الأشعري ولا واحد من أئمة المذاهب الأربعة ولا آباؤهم، كما لا يخفى. 3 ـ على أن أهل القرون الثلاثة مطلقاً لم يدينوا بشيء من تلك المذاهب أصلاً، وأين كانت تلك المذاهب عن القرون الثلاثة؟ ـ وهي خير تلك القرون ـ وقد ولد الأشعري سنة سبعين ومئتين، ومات سنة نيف وثلاثين وثلاثمئة(2) وابن حنبل ولد سنة أربع وستين ومئة، وتوفي سنة أحدى وأربعين ومئتين(3) والشافعي ولد سنة خمسين ومئة، وتوفي سنة مئتين وأربع(4) وولد مالك سنة خمس

____________

(1) اشارة الى حديث الثقلين الآتي مع مصادره تحت رقم (36 و37).

(2) هو أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري إمام الاشاعرة. راجع روضات الجنان للخونساري: 5/207 ـ 214 ط قم.

(3) أحمد بن حنبل إمام الحنابلة: راجع الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 4/441 ـ 527.

(4) الإمام الشافعي: راجع الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 3/175 ـ 254. الصفحة 16

وتسعين(1) ومات سنة تسع وسبعين ومئة(2) وولد أبو حنيفة سنة ثمانين، وتوفي سنة خمسين ومئة(3) . والشيعة يدينون بمذهب الأئمة من أهل البيت ـ وأهل البيت أدرى بالذي فيه ـ وغير الشيعة يعملون بمذاهب العلماء من الصحابة والتابعين، فما الذي أوجب على المسلمين كافة بعد القرون الثلاثة تلك المذاهب دون غيرها من المذاهب التي كان معمولاً بها من ذي قبل؟ وما الذي عدل بهم عن أعدال كتاب الله وسفرته، وثقل رسول الله وعيبته، وسفينة نجاة الأمة وقادتها وأمانها وباب حطتها؟!

____________

(1) ذكر ابن خلكان في أحوال مالك من وفيات الأعيان أن مالكاً بقي جنيناً في بطن أمه ثلاث سنوات، ونص على ذلك ابن قتيبة حيث ذكر مالكاً في أصحاب الرأي من كتابه المعارف: 170، وحيث أورد جماعة زعم أنهم قد حملت بهم أمهاتهم أكثر من وقت الحمل صفحة 198 من المعارف أيضاً. (منه قدس).

(2) الإمام مالك:

راجع أحواله في: روضات الجنات: 7/223 ـ 227، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 2/487 ـ 540.

الإمام مالك يبقى في بطن أمه ثلاث سنين!!

راجع: تنوير الحوالك شرح موطأ مالك للسيوطي الشافعي: 1/3، ط دار إحياء الكتب العربية بمصر، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 2/489، وفيات الأعيان لابن خلكان في ترجمة مالك: 4/137، ط دار صادر، المعارف لابن قتيبة: 216 و257 ط الرحمانية بمصر.

ونقله في كتاب الإمام الصادق والمذاهب الأربعة عن: الانتقاء لابن عبدالبر: 12، مناقب مالك للسيوطي: 6.

(3) الامام أبو حنيفة.

راجع: رضوات الجنات: 8/167 ـ 176، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 1/281 ـ 330. الصفحة 17


4 ـ وما الذي أرتج باب الاجتهاد في وجوه المسلمين بعد أن كان في القرون الثلاثة الأولى مفتوحاً على مصراعيه؟ لولا الخلود إلى العجز والاطمئنان الى الكسل، والرضا بالحرمان، والقناعة بالجهل، ومن ذا الذي يرضى لنفسه أن يكون ـ من حيث يشعر أو لا يشعر ـ قائلاً بأن الله عز وجل لم يبعث أفضل أنبيائه ورسله بأفضل أديانه وشرائعه؟ ولم ينزل عليه أفضل كتبه وصحفه بأفضل حكمه ونواميسه، ولم يكمل له الدين، ولم يتم عليه النعمة، ولم يعلمه علم ما كان وعلم ما بقي، إلا لينتهي الأمر في ذلك كله إلى أئمة تلك المذاهب فيحتكروه لأنفسهم، ويمنعوا من الوصول إلى شيء منه عن طريق غيرهم، حتى كأن الدين الإسلامي بكتابه وسنته، وسائر بيناته وأدلته من أملاكهم الخاصة، وأنهم لم يبيحوا التصرف به على غير رأيهم، فهل كانوا ورثة الأنبياء، أم ختم الله بهم الأوصياء والأئمة، وعلمهم علم ما كان وعلم ما بقي، وآتاهم ما لم يؤت أحداً من العالمين؟ كلا بل كانوا كغيرهم من أعلام العلم ورعاته، وسدنته ودعاته، وحاشا دعاة العلم أن يوصدوا بابه، أو يصدوا عن سبيله، وما كانوا ليعتقلوا العقول والأفهام ولا ليسملوا أنظار الأنام، ولا ليجعلوا على القلوب أكنة، وعلى الأسماع وقرا، وعلى الأبصار غشاوة، وعلى الأفواه كمامات، وفي الأيدي والأعناق أغلالاً وفي الأرجل قيوداً، لا ينسب ذلك إليهم إلا من افترى عليهم، وتلك أقوالهم تشهد بما نقول.

5 ـ هلم بنا إلى المهمة التي نبهتنا إليها من لمّ شعث المسلمين، والذي أراه أن ذلك ليس موقوفاً على عدول الشيعة عن مذهبهم، ولا على عدول السنة عن مذهبهم وتكليف الشيعة بذلك دون غيرهم ترجيح بلا مرجح، بل ترجيح للمرجوح، بل تكليف بغير المقدور، كما يعلم مما قدمناه.

نعم يلم الشعث وينتظم عقد الاجتماع بتحريركم مذهب أهل البيت، واعتباركم إياه كأحد مذاهبكم، حتى يكون نظر كل من الشافعية والحنفية والمالكية والحنبلية إلى شيعة آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم كنظر بعضهم إلى بعض، وبهذا ينتظم عقد اجتماعهم.

والاختلاف بين مذاهب أهل السنة لا يقل عن الاختلاف بينها وبين مذهب الصفحة 18

الشيعة(1) تشهد بذلك الألوف المؤلفة في فروع الطائفتين وأصولهما، فلماذا ندد المنددون منكم بالشيعة في مخالفتهم لأهل السنة، ولم ينددوا بأهل السنة في مخالفتهم للشيعة(2) ؟ بل في مخالفة بعضهم لبعض، فإذا جاز أن تكون المذاهب أربعة، فلماذا لا يجوز أن تكون خمسة؟ وكيف يمكن أن تكون الأربعة موافقة لاجتماع المسلمين، فإذا زادت مذهباً خامساً تمزق الاجتماع، وتفرق المسلمون طرائق قدداً؟ وليتكم اذ دعوتمونا الى الوحدة المذهبية دعوتم أهل المذاهب الأربعة اليها، فإن ذلك أهون عليكم وعليهم(3) ولم خصصتمونا بهذه الدعوة؟ فهل ترون اتباع أهل البيت سبباً في قطع حبل الشمل ونثر عقد الاجتماع واتباع غيرهم موجباً لاجتماع القلوب واتحاد العزائم، وإن اختلفت المذاهب والآراء، وتعددت المشارب والأهواء؟ ما هكذا الظن بكم، ولا المعروف من مودتكم في القربى والسلام.

ـ ش ـ


____________

(1) الاختلاف بين المذاهب الأربعة:

راجع: كتاب لماذا اخترت مذهب أهل البيت للشيخ محمد الأنطاكي: 13 ـ 15، ط1 الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 5/173 ـ 177؛ بل مخالفة المذهب نفسه كما في الشافعي بين القديم والجديد كما في كتاب: الامام الصادق والمذاهب الأربعة: 3/205 ـ 208، وراجع: اعتراف الشيخ سليم البشري في المراجعة ـ 19 ـ من المراجعات، في طريقي الى التشيع للأنطاكي: 16.

(2) رفض السنة النبوية خلافاً للشيعة.

راجع: الغدير للأميني: 10/209 ـ 211.

(3) التضارب بين المذاهب الأربعة في المناقب والمثالب.

راجع: الغدير للأميني: 5/277 ـ 288 ط بيروت، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة: 1/187 ـ 202 و5/172 ـ 173. الصفحة 19


المراجعة 5
9 ذي القعدة سنة 1329

1 ـ اعترافه بما قلناه

2 ـ التماسه الدليل على سبيل التفصيل

1 ـ أخذت كتابك الكريم مبسوط العبارة، مشبع الفصول، مقبول الأطناب، حسن التحرير، شديد المراء قوي اللداد، لم يدخر وسعاً في بيان عدم وجوب اتباع شيء من مذاهب الجمهور في الأصول والفروع، ولم يأل جهداً في إثبات بقاء باب الاجتهاد مفتوحاً.

فكتابك قوي الحجة في المسألتين، صحيح الاستدلال على كل منهما، ونحن لا ننكر عليك الامعان في البحث عنهما واستجلاء غوامضهما، وان لم يسبق من التعرض لهما صريحاً ـ والرأي فيهما ما رأيت ـ.

2 ـ وإنما سألناك عن السبب في إعراضكم عن تلك المذاهب التي أخذ بها جمهور المسلمين، فأجبت بأن السبب في ذلك إنما هو الأدلة الشرعية وكان عليك بيانها تفصيلاً، فهل لك أن تصدع الآن بتفصيلها من الكتاب أوالسنة أدلة قطعية تقطع ـ كما ذكرت ـ على المؤمن وجهته، تحول بينه وبين ما يروم، ولك الشكر والسلام.

ـ س ـ


المراجعة 6
12 ذي القعدة سنة 1329

1 ـ الالماع الى الأدلة على وجوب اتباع العترة

2 ـ أمير المؤمنين يدعو إلى مذهب أهل البيت

3 ـ كلمة للامام زين العابدين في ذلك

إنكم (بحمد الله) ممن تغنيه الكناية عن التصريح، ولا يحتاج مع الاشارة إلى توضيح، وحاشا لله أن تخالطكم ـ في أئمة العترة اطاهرة ـ شبهة، أو الصفحة 20

تلابسكم ـ في تقديمهم على من سواهم ـ غمّه، وقد آذن أمرهم بالجلاء، فأربوا على الأكفاء وتميزوا على النظراء، حملوا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علوم النبيين، وعقلوا عنه أحكام الدنيا والدين.

1 ـ ولذا قرنهم بمحكم الكتاب وجعلهم قدوة لأولي الألباب، وسفناً للنجاة اذا طغت لجج النفاق، وأماناً للأمة من الاختلاف اذاعصفت عواصف الشقاق، وباب حطة يغفر لمن دخلها،والعروة الوثقى لا انفصام لها(1) .

2 ـ وقد قال أمير المؤمنين(2) «فأين تذهبون وأنى تؤفكون؟ والأعلام قائمة والآيات واضحة، والمنار منصوبة فأين يتاه بكم، بل كيف تعمهون وبينكم عترة نبيكم وهم أزمة الحق،وأعلام الدين، وألسنة الصدق، فأنزلوهم بأحسن منازل القرآن وردوهم ورود الهيم العطاش. أيها الناس خذوها(3) من خاتم النبيين صلى الله عليه وآله وسلم: «إنه يموت من مات منا وليس بميت، ويبلى من بلي منا وليس ببال، فلا تقولوا بما لا تعرفون فإن أكثر الحق فيما تنكرون وأعذروا من لا حجة لكم عليه وأنا هو ـ ألم اعمل فيكم بالثقل الأكبر(4) وأترك فيكم الثقل

____________

(1) اشارة الى أحاديث سوف تأتي قريباً.

(2) كما في صفحة 152 من الجزء الأول من النهج من الخطبة 83. (منه قدس).

(3) أي خذوا هذه القضية عنه صلى الله عليه وآله وسلم وهي (إنه يموت الميت من أهل البيت وهو في الحقيقة غير ميت) لبقاء روحه ساطعة النور في عالم الظهور، كذا قال الشيخ محمد عبده وغيره. (منه قدس).

(4) عمل أمير المؤمنين بالثقل الأكبر وهو القرآن، وترك الثقل الأصغر وهو ولداه، ويقال عترته قدوة للناس، كذا قال الشيخ محمد عبده وغيره من شارحي النهج. (منه قدس). الصفحة 21

الأصغر، وركزت فيكم راية الإيمان… الخ»(1) وقال عليه السلام(2) : «انظروا أهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم فلن يخرجوكم من هدى، ولن يعيدوكم في ردى، فإن لبدوا فالبدوا، وإن نهضوا فانهضوا، ولا تسبقوهم فتضلوا، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا»(3) وذكرهم عليه السلام مرة فقال(4) : «هم عيش العلم وموت الجهل، يخبركم حلمهم عن علمهم، وظاهرهم عن باطنهم، وصمتهم عن حكم منطقهم، لا يخالفون الحق ولا يختلفون فيه، هم دعائم الاسلام وولائج الاعتصام، بهم عاد الحق الى نصابه، وانزاح الباطل عن مقامه، وانقطع لسانه عن منبته، عقلوا الدين عقل وعاية ورعاية لا عقل سماع ورواية، فان رواة العلم كثير ورعاته قليل»(5) . وقال عليه السلام من خطبة أخرى(6) «عترته خير العتر وأسرته خير الأسر وشجرته خير الشجر نبتت في حرم وبسقت في كرم لها فروع طوال وثمرة لا تنال»(7) .

____________

(1) نهج البلاغة للامام علي: 1/155 ط دار الأندلس في بيروت وص 149 ط آخر و1/53 ط الاستقامة بمصر؛ وهذه الطبعة هي التي ينقل عنها المؤلف (قدس).

(2) كما في صفحة 189 من الجزء الأول من النهج من الخطبة 93.

(3) نهج البلاغة: 2/190 ط دار الاندلس و184 ط آخر.

(4) كما في صفحة 259 من الجزء الثاني من النهج من الخطبة 234. (منه قدس).

(5) نهج البلاغة:3/439 ط دار الاندلس و 433 ط آخر.

(6) كمافي صفحة 185 من الجزء الأول من النهج من الخطبة 90. (منه قدس).

(7) نهج البلاغة: 2/186 ط دار الاندلس و180 ط آخر. الصفحة 22


وقال عليه السلام(1) : «نحن الشعار والأصحاب والخزنة والأبواب، ولا تؤتى البيوت الا من أبوابها، فمن أتاها من غير أبوابها سمي سارقاً ـ الى أن قال في وصف العترة الطاهرة ـ: فيهم كرائم القرآن وهم كنوز الرحمن، ان نطقوا صدقوا، وان صمتوا لم يسبقوا، فليصدق رائد أهله، وليحضر عقله»(2) ؛ الخطبة. وقال عليه السلام من خطبة له(3) : «واعلموا أنكم لن تعرفوا الرشد حتى تعرفوا الذي تركه، ولن تأخذوا بميثاق الكتاب حتى تعرفوا الذي نقضه، ولن تمسكوا به حتى تعرفوا الذي نبذه، فالتمسوا ذلك من عند أهله، فإنهم عيش العلم، وموت الجهل، هم الذين يخبركم حكمهم عن علمهم، وصمتهم عن منطقهم، وظاهرهم عن باطنهم، لا يخالفون الدين ولا يختلفون فيه، فهو بينهم شاهد صادق وصامت ناطق»(4) . الى كثير من النصوص المأثورة عنه في هذا الموضوع نحو قوله عليه السلام: «بنا اهتديتم في الظلماء وتسنمتم العلياء، ومنا انفجرتم عن السرار(5) وقر سمع لم يفقه الواعية»(6) ؛ الخطبة(7) .

____________

(1) كما في صفحة 58 من الجزء الثاني من النهج من الخطبة 150. (منه قدس).

(2) نهج البلاغة: 2/270 ط الأندلس و264 ط آخر.

(3) كما في صفحة 43 من الجزء الثاني من النهج من الخطبة 143 [طبعة الإستقامة] (منه قدس).

(4) نهج البلاغة: 2/260 ط الأندلس و254 ط آخر.

(5) قال الشيخ محمد عبده في تعليقه: السرار ـ كسحاب وكتاب ـ آخر ليلة من الشهر يختفي فيها القمر. وانفجرتم: دخلتم في الفجر، والمراد كنتم في ظلام حالك، وهو ظلام الشرك والضلال، فصرتم الى ضياء ساطع بهدايتنا وارشادنا. والضمير لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم والامام ابن عمه ونصيره في دعوته. (منه قدس).

(6) نهج البلاغة: 1/45 ط الأندلس و39 ط آخر.

(7) هي الخطبة 3 صفحة 33 من الجزء الأول من النهج [طبعة الإستقامة بمصر] (منه قدس). الصفحة 23

وقوله(1) : «أيها الناس استصبحوا من شعلة مصباح واعظ متعظ، وامتاحوا من صفو عين قد روقت من الكدر»(2) الخطبة.

وقوله(3) : «نحن شجرة النبوة، ومحط الرسالة؛ ومختلف الملائكة، ومعادن العلم، وينابع الحكم ـ ناظرنا ومحبنا ينتظر الرحمة، وعدونا ومبغضنا ينتظر السطوة»(4) .

وقوله(5) : «أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا كذباً وبغياً علينا، أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم، بنا يستعطى الهدى ويستجلى العمى. إن الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم، لا تصلح على سواهم، ولا تصلح الولاة من غيرهم ـ الى أن قال عمن خالفهم ـ: «آثروا عاجلاً وأخروا آجلاً، وتركوا صافياً ـ وشربوا آجناً»(6) الى آخر كلامه. وقوله(7) : «فإنه من مات منكم على فراشه، وهو على معرفة حق

____________

(1) كما في الصفحة 201 من الجزء الأول من النهج من الخطبة 101 [ط الاستقامة بمصر] (منه قدس).

(2) نهج البلاغة: 2/200 ط الأندلس و194 ط آخر.

(3) في آخر الخطبة 105 آخر صفحة 214 من الجزء الأول من النهج. وقال ابن عباس «نحن أهل البيت شجرة النبوة ومختلف الملائكة وأهل بيت الرسالة وأهل بيت الرحمة ومعدن العلم» نقل هذه الكلمة عنه جماعة من اثبات السنة، وهي موجودة في آخر باب خصوصياتهم صفحة 142 من الصواعق المحرقة لابن حجر. [ط الميمنية بمصر 1312 هـ.]. (منه قدس).

(4) نهج البلاغة: 2/213 ط الأندلس و207 ط آخر.

(5) من كلام له 140 صفحة 36 من الجزء الثاني من النهج. [ط الاستقامة] (منه قدس).

(6) نهج البلاغة: 2/255 ط الأندلس و249 ط آخر.

(7) في آخر الخطبة 185 صفحة 156 من الجزء الثاني من النهج. [ ط الإستقامة] (منه قدس). الصفحة 24

ربه، وحق رسوله، وأهل بيته، مات شهيداً ووقع أجره على الله، واستوجب ثواب ما نوى من صالح عمله، وقامت النية مقام اصلاته لسيفه»(1) .

وقوله عليه السلام: «نحن النجباء، وأفراطنا أفراط الأنبياء، وحزبنا حزب الله عز وجل، والفئة الباغية حزب الشيطان، ومن سوى بيننا وبين عدونا فليس منا»(2)(3) . وخطب الامام المجتبى أبو محمد الحسن السبط سيد شباب أهل الجنة فقال: «اتقوا الله فينا فإنا أمراؤكم»(4) الخطبة(5) .

3 ـ وكان الإمام أبو محمد علي بن الحسين زين العابدين وسيد الساجدين، اذا تلا قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) يدعو الله عز وجل دعاء طويلاً، يشتمل على طلب اللحوق بدرجة الصادقين والدرجات العلية، ويتضمن وصف المحن وما انتحلته المبتدعة المفارقة لأئمة الدين والشجرة النبوية، ثم يقول: «وذهب آخرون الى التقصير في أمرنا، واحتجوا بمتشابه

____________

(1) نهج البلاغة: 3/353 ط الاندلس و347 ط آخر.

(2) نقل هذه الكلمة عنه جماعة كثيرون أحدهم ابن حجر في آخر باب خصوصياتهم من آخر الصواعق صفحة 142 وقد أرجف فأجحف. (منه قدس).

(3) راجع، ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 3/144 حديث 1189، ط1 بيروت ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 231 ط الحيدرية و277 ط اسلامبول، الصواعق لابن حجر: 236 ط دار المحمدية بالقاهرة سنة 1375 هـ.

(4) راجع: الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي: 227 ط المحمدية، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 4/8 ط1 بمصر و16/22، ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل، مجمع الزوائد: 9/172 ط القدسي، شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي: 2/18 ح650 و651 و652 و653 ط1 بيروت.

(5) راجعها في أواخر باب وصية النبي بهم من الصواعق المحرقة لابن حجر: 137 (منه قدس) [ط الميمنية بمصر 1312 هـ. وهذه النسخة هي التي ينقل، عنها المؤلف رحمه الله]. الصفحة 25

القرآن، فتأولوا بآرائهم، واتهموا مأثور اخبر فينا إلى أن قال: فالى من يفزع خلف هذه الأمة، وقد درست اعلام هذه الملة، ودانت الأمة بالفرقة والاختلاف، يكفر بعضهم بعضاً والله تعالى يقول: (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات) فمن الموثوق به على ابلاغ الحجة، وتأويل الحكم؟ الا اعدال الكتاب وأبناء أئمة الهدى، ومصابيح الدجى، الذين احتج الله بهم على عباده، ولم يدع الخلق سدى من غير حجة، هل تعرفونهم أو تجدونهم؟ إلا من فروع الشجرة المباركة، وبقايا الصفوة الذين أذهب الله عنهم الرجس، وطهرهم تطهيراً، وبرأهم من الآفات، وافترض مودتهم في الكتاب»؟(1) . هذا كلامه(2) عليه السلام بعين لفظه. فأمعن النظر فيه، وفيما تلوناه عليك من كلام أمير المؤمنين، تجدهما يمثلان مذهب الشيعة في هذا الموضوع بأجلى مظاهره، واعتبر هذه الجملة من كلامهما، نموذجاً لأقوال سائر الأئمة من أهل البيت، فإنهم مجمعون على ذلك، وصحاحنا عنهم في هذا متواترة. والسلام.

ش


المراجعة 7
13 ذي القعدة سنة 1329

1 ـ طلب البينة من كلام الله ورسوله.

2 ـ الاحتجاج بكلام أئمة أهل البيت دوري

____________

(1) راجع: الصواعق المحرقة لابن حجر: 150 ط المحمدية: 90 ط الميمنية بمصر سنة 1312 هـ وهذه هي الطبعة التي ينقل عنها المؤلف (قدس)، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 273 ط اسلامبول و327 ط الحيدرية.

(2) فراجعه في صفحة 90 من الصواعق المحرقة لابن حجر في تفسير الآية الخامس (واعتصموا بحبل الله جميعاً) من الآيات التي أوردها في الفصل الأول من الباب 11. (منه قدس). الصفحة 26


1 ـ هاتها بينة من كلام الله ورسوله، تشهد لكم بوجوب اتباع الأئمة من أهل البيت دون غيرهم، ودعنا في هذا المقام من كلام غيرالله ورسوله.

2 ـ فإن كلام أئمتكم لا يصلح لأن يكون حجة على خصومهم والاحتجاج به في هذه المسألة دوري كما تعلمون. والسلام

س


المراجعة 8
15 ذي القعدة سنة 1329

1 ـ الغفلة عما اشرنا اليه. 2 ـ الغلط في لزوم الدور. 3 ـ حديث الثقلين. 4 ـ تواتره. 5 ـ ضلال من لم يستمسك بالعترة. 6 ـ تمثيلهم بسفينة نوح وباب حطة وهم الأمان من الاختلاف في الدين. 7 ـ ما المراد بأهل البيت هنا. 8 ـ الوجه في تشبيههم بسفينة نوح وباب حطة.

1 ـ نحن ما أهملنا البينة من كلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم. بل أشرنا اليها في أول مراجعتنا صريحة بوجوب اتباع الأئمة من أهل البيت دون غيرهم. وذلك حيث قلنا انه صلى الله عليه وآله وسلم قرنهم بمحكم الكتاب، وجعلهم قدوة لأولي الألباب، وسفن النجاة، وأمان الأمة، وباب حطة، اشارة الى المأثورة في هذه المضامين من السنن الصحيحة، والنصوص الصريحة، وقلنا أنكم ممن تغنيه الكناية عن التصريح، ولا يحتاج مع الإشارة إلى توضيح.

2 ـ فكلام أئمتنا اذن يصلح ـ بحكم ما اشرنا اليه ـ لأن يكون حجة على خصومهم، ولا يكون الاحتجاج به في هذه المسألة دورياً كما تعلمون.

3 ـ واليك بيان ما اشرنا اليه من كلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم اذ أهاب في الجاهلين، وصرخ في الغافلين، فنادى: «يا أيها الناس إني تركت فيكم ما إن الصفحة 27

أخذتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي»(1)(2) وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي: كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما»(3) »(4) .

____________

(1) أخرجه الترمذي والنسائي عن جابر. ونقله عنهما المتقي الهندي في أول باب الاعتصام بالكتاب والسنة من كنز العمال: 44 من جزئه الأول. (منه قدس).

(2) يوجد هذا الحديث في: صحيح الترمذي: 5/328 ح3874 ط دار الفكر في بيروت و13/199 ط مكتبة الصاوي بمصر و2/308 ط بولاق بمصر، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 232 ط مطبعة القضاء في النجف، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 33 و45 و445 ط الحيدرية وص30 و41 و370 ط اسلامبول، كنز العمال: 153 ط2، تفسير ابن كثير: 4/113 ط دار احياء الكتب العربية بمصر، مصابيح السنة للبغوي: 206 ط القاهرة و2/279 ط محمد علي صبيح.

جامع الأصول لأبن الأثير: 1/187 ح65 ط مصر، المعجم الكبير للطبراني: 137، مشكاة المصابيح: 3/258 ط دمشق، فصل الخطاب لخواجه محمد مخطوط، احياءالميت للسيوطي بهامش الاتحاف: 144 ط الحلبي، مفتاح النجا للبذخشي مخطوط.

الفتح الكبير للنبهاني: 1/503 و3/385 ط دار الكتب العربية بمصر، الشرف المؤبد للنبهاني: 18 ط مصر، عبقات الأنوار قسم حديث الثقلين: 1/94 و112 و114 و151 و182 و217 و237 ونقله في احقاق الحق: ج9 عن: تجهيز الجيش للدهلوي: 304 مخطوط، ارجح المطالب: 236 ط لاهور، رفع اللبس والشبهات للادريسي: 11 و15 ط مصر، السيف اليماني المسلول:10 ط الترقي بدمشق.

(3) أخرجه الترمذي عن زيد بن أرقم وهو الحديث 874 من أحاديث كنز العمال في: 44 من جزئه الأول. (منه قدس).

(4) يوجد ايضاً في: صحيح الترمذي: 5/329 و3876 ط دار الفكر و 2/308 ط بولاق بمصر و13/200 ط الصاوي، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 231، الدرالمنثور للسيوطي: 6/7 و306، ذخائر العقبى: 16، الصواعق المحرقة: 147 و226 ط المحمدية و89 ط الميمنية بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 33 و40 و226 و355 ط الحيدرية وص30 و36 و191 و296 ط اسلامبول،المعجم الصغير للطبراني: 1/135، اسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثيرالشافعي: 2/12، تفسير ابن كثير: 4/113، عبقات الأنوار: ج1 من حديث الثقلين: 25 ط أصفهان و: 1/36 و93 و113 و135 و173 و193 و215 و237 و241 و253 و271 ط قم، كنز العمال: 1/154 ط2، الفتح الكبير للنبهاني: 1/451، تفسيرالخازن: 1/4، مصابيح السنة للبغوي: 206 ط الخيرية بمصر، و: 2/279 ط محمد علي صبيح بمصر، الجمع بين الصحاح للعبدري مخطوط، جامع الأصول لابن الأثير: 1/187 ح66، المنتقي في سيرة المصطفى للشيخ سعيد الشافعي مخطوط، علم الكتاب للسيد خواجة الحنفي: 264 ط دهلي، منتخب تاريخ ابن عساكر: 5/436 ط دمشق، مشكاة المصابيح للعمري: ج3 ط258 ونقله في احقاق الحق ج9 عن:

تيسيرالوصول لابن الديبع: 1/16 ط نور كشور، التاج الجامع للأصول: 3/308 ط القاهرة، رفع اللبس والشبهات: 52 ط مصر،أرجح المطالب للشيخ عبيدالله الحنفي: 336 ط لاهور، السيف اليماني المسلول: 10 ط الترقي بالشام. الصفحة 28


وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «اني تارك فيكم خليفتين: كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض، أو ما بين السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض(1) »(2) وقال صلى الله عليه

____________

(1) أخرجه الإمام أحمد من حديث زيد بن ثابت بطريقين صحيحين أحدهما في أول صفحة 182، والثاني في آخر صفحة 189 من الجزء الخامس من مسنده. وأخرجه الطبراني في الكبير عن زيد بن ثابت أيضاً وهو الحديث 873 من أحاديث الكنز: 44 من جزئه الأول. (منه قدس).

(2) يوجد هذا الحديث أيضاً في: الدر المنثور للسيوطي الشافعي: 2/60، احياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف بحب الأشراف: 116، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 38 و183 ط اسلامبول وص42 و217 ط الحيدرية، مجمع الزوائد للهيثمي: 9/162.

عبقات لأنوار ج1 من حديث الثقلين: 16 ط1 أصفهان وفي طبعة مهر بقم 1398 هـ. رواه عن زيد بن ثابت: 1/28 و40 و67 و95 و115 و118 و136 و145 و304، كنز العمال للمتقي الهندي: 1/154 ح873 و948 ط2. الجامع الصغير للسيوطي: 1/353 ط مصر.

مفتاح النجا للبدخشي: 9 مخطوط، الفتح الكبير للنبهاني: 1/451. أرجح المطالب للآمر التسري الحنفي: 335 ط لاهور، عبرالنبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الكتاب والعترة بـ «الخليفتين في عدة روايات راجع مصادر ذلك في: عبقات الأنوار (حديث الثقلين) 2/62. الصفحة 29

وآله وسلم: «إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وأهل بيتي، وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض(1) »(2) وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «اني أوشك أن ادعى، فاجيب، واني تارك فيكم الثقلي: كتاب الله عز وجل وعترتي. كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي وان اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما»(3) .

____________

(1) أخرجه الحاكم في ص148 من الجزء الثالث من المستدرك ثم قال: «هذا حديث صحيح الاسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه». وأخرجه الذهبي في تلخيص المستدرك معترفاً بصحته على شرط الشيخين. (منه قدس).

(2) يوجد هذا الحديث أيضاً في: مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي: 234 ح281 ط1بطهران، المناقب للخوارزمي الحنفي: 223، فرائد السمطين للحمويني الشافعي: ج2/143 باب (33 وفيه بعد (وعترتي أهل بيتي) ألا وهما الخليفتان من بعدي ط1، عبقات الأنوار قسم حديث الثقلين: 1/131.

(3) أخرجه الامام أحمد من حديث أبي سعيد الخدري من طريقين أحدهما في أخر ص17، والثاني في آخر ص26 من الجزء الثالث من مسنده وأخرجه أيضاً ابن أبي شيبة وابو يعلي وابن سعد عن أبي سعيد وهو الحديث 945 من أحاديث الكنز في ص47 من جزئه الأول. (منه قدس). الصفحة 30

(1) . ولما رجع صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع، ونزل غدير خم، أمر بدوحات فقممن فقال: «كأني دعيت فأجبت. إني قد تركت فيكم الثقلين، أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله تعالى وعترتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فانهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض. ثم قال: ان الله عز وجل مولاي، وأنا مولى كل مؤمن ـ ثم أخذ بيد علي فقال ـ: من كنت مولاه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه»(2) الحديث بطوله(3) .

____________

(1) يوجد أيضاً في: كنز العمال 1/165 ح945 ط2، مناقب علي بن ابي طالب لابن المغازلي الشافعي: 235 ح283 ط بطهران، الصواعق المحرقة: 148 ط المحمدية وفيها (لم) يفترقا والصحيح (لن) يفترقا كما في الطبعة الأولى: 89 ط الميمنية بمصر، ذخائر العقبى: 16، اسعاف الراغبين للصبان الشافعي بهامش نور الأبصار: 108 ط السعيدية وص 101 ط العثمانية بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 35 و40 و226 و355 ط الحيدرية وص31 و36 و191 و296 ط اسلامبول، السيرة النبوية لزين دحلان مطبوع بهامش السيرة الحلبية: 3/331 ط البهية بمصر، المعجم الصغير للطبراني: 1/131 ط دار النصر بمصر وص73 ط دهلي، مقتل الحسين للخوارزمي: 1/104 ط مطبعة الزهراء، مجمع الزوائد: 9/163، احياء الميت للسيوطي الشافعي بهامش الاتحاف: 111، الطبقات الكبرى لابن سعد: 2/194 ط دار صادر في بيروت وج2 ق ص 2 ط ليدن، جامع الأصول لابن الأثير: 1/187 ط السنة المحمدية ونقله في احقاق الحق للتستري ج9 المواهب اللدنية: 7/7 ط مصر مطبوع مع شرحه، راموز الأحاديث للشيخ أحمد الحنفي: 144 ط الأستانة، أرجح المطالب لعبيد الله الحنفي: 136، الانوار المحمدية للنبهاني: 453 ط الأدبية في بيروت، فرائد السمطين: 2/272 ح538، عبقات الأنوار قسم حديث الثقلين: 1/123 و134 و151 و161 و164 و168 و253 و265 و283.

(2) يوجد أيضاً في: خصائص أمير المؤمنين للنسائي الشافعي: 21 ط التقدم بمصر وص193 ط الحيدري وص35 ط بيروت، المناقب للخوارزمي الحنفي: 93، الصواعق المحرقة: 136 الميمنية وص226 ط المحمدية بمصر. ذكر صدر الحديث وصححه، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 32 ط السلامبول وص 36 ط الحيدرية، الغدير للأميني: 1/30، كنز العمال: 1/67 ح954 و15/91 ح255 ط 2. عبقات الأنوار قسم حديث الثقلين: 1/117 و121 و122 و125 و132 و144 و152 و159 و161 و177 و213 و241.

(3) أخرجه الحاكم عن زيد بن أرقم مرفوعاً في صفحة 109 من الجزء الثالث من المستدرك ثم قال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله. وأخرجه عن طريق آخر عن زيد بن أرقم في ص533 من الجزء الثالث من المستدرك ثم قال هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه، قلت: وأورده الذهبي في تلخيصه معترفاً بصحته.(منه قدس). الصفحة 31


وعن عبدالله بن حنطب قال: «خطبنا رسول الله بالجحفة فقال: ألست أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال فأني سائلكم عن اثنين: القرآن وعترتي(1) »(2) .

4 ـ والصحاح الحاكمة بوجوب التمسك بالثقلين متواترة، وطرقها عن بضع وعشرين صحابياً متضافرة. وقد صدع بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مواقف له شتى تارة يوم غدير خم كما سمعت، وتارة يوم عرفة في حجة الوداع وتارة بعد انصرافه من الطائف ومرة من على منبره في المدينة وأخرى في حجرته المباركة في مرضه، والحجرة غاصة بأصحابه، إذ قال: «أيها الناس يوشك أن أقبض قبضاً سريعا، فينطلق بي، وقد قدمت اليكم القول معذرة اليكم ألا إني مخلف فيكم كتاب الله [ربي خ ل] عز وجل، وعترتي أهل بيتي، ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: «هذا علي مع القرآن، والقرآن مع

____________

(1) أخرجه الطبراني كما في اربعين الأربعين للنبهاني، وفي إحياء الميت للسيوطي. وأنت تعلم أن خطبته صلى الله عليه وآله وسلم يومئذ لم تكن مقصورة على هذه الكلمة، فإنه لا يقال عمن اقتصر عليها إنه خطبنا، لكن السياسة كم اعتقلت ألسن المحدثين وحبست أقلام الكاتبين، ومع ذلك فإن هذه القطرة من ذلك البحر، والشذرة من ذلك البذر كافية وافية والحمد لله. (منه قدس).

(2) يوجد أيضاً في: مجمع الزوائد للهيثمي الشافعي: 5/195، اسد الغابة لابن الأثير: 3/147، إحياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف: 115 ط الحلبي بمصر، عبقات الأنوار ج2 مجلد 12 من حديث الثقلين ص625 ط اصفهان و: 1/184 ط قم. الصفحة 32

علي، لايفترقان حتى يردا علي الحوض»(1) الحديث(2) . وقد اعترفت بذلك جماعة عن أعلام الجمهور، حتى قال ابن حجر ـ اذ أورد حديث الثقلين ـ: «ثم اعلم أن لحديث التمسك بهما طرقاً كثيرة وردت عن نيف وعشرين صحابياً» (قال): ومر له طرق مبسوطة في حادي عشر الشبه، وفي بعض تلك الطرق أنه قال ذلك بحجة الوداع بعرفة، وفي أخرى أنه قاله بالمدينة في مرضه، وقد امتلأت الحجرة بأصحابه. وفي أخرى أنه قال ذلك بغدير خم، وفي آخرى أنه قال ذلك لما قام خطيباً بعد انصرافه من الطائف كما مر (قال): ولا تنافي، إذ لا مانع من أنه كرر عليهم ذلك في تلك المواطن وغيرها اهتماماً بشأن الكتاب العزيز والعترة الطاهرة الى آخر كلامه(3)(4) .

وحسب أئمة العترة الطاهرة أن يكونوا عند الله ورسوله بمنزلة الكتاب، لا

____________

(1) يوجد أيضاً في: الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي: 124 ط المحمدية بمصر وص75 ط الميمنية.

ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 285 ط اسلامبول وص342 ط الحيدرية، عبقات الانوار (حديث الثقلين) 1/277.

(2) راجعه في أواخر الفصل 2 من الباب 9 من الصواعق المحرقة لابن حجر بعد الأربعين حديثاً من الأحاديث المذكورة في ذلك الفصل ص75. (منه قدس).

(3) فراجعه في تفسير الآية الرابعة (وقفوهم إنهم مسؤولون) من آياتهم التي أوردها في الفصل الاول من الباب 11 من صواعقه في آخر صفحة 89. (منه قدس).

(4) يوجد في: الصواعق المحرقة: 148 ط المحمدية وص89 ط الميمنية بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 296 ط اسلامبول وص355 ط الحيدرية.

رواة حديث الثقلين من الصحابة

1 ـ أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام.

2 ـ الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام.

3 ـ سيدنا سلمان.

4 ـ أبو ذر الغفاري.

5 ـ ابن عباس.

6 ـ أبو سعيد الخدري.

7 ـ جابر بن عبدالله الأنصاري.

8 ـ أبو الهيثم بن التيهان.

9 ـ أبو رافع.

10 ـ حذيفة بن اليمان.

11 ـ حذيفة بن أسيد الغفاري.

12 ـ خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين.

13 ـ زيد بن ثابت.

14 ـ زيد بن ارقم.

15 ـ أبو هريرة.

16 ـ عبدالله بن حنطب.

17 ـ جبير بن مطعم.

18 ـ البراء بن عازب.

19 ـ أنس بن مالك.

20 ـ طلحة بن عبدالله التيمي.

21 ـ عبدالرحمن بن عوف.

22 ـ سعد بن ابي وقاص.

23 ـ عمرو بن العاص.

24 ـ سهل بن سعد الأنصاري.

25 ـ عدي بن حاتم.

26 ـ أبو أيوب الأنصاري.

27 ـ أبو شريح الخزاعي.

28 ـ عقبة بن عامر.

29 ـ أبو قدامة الأنصاري.

30 ـ أبو ليلى الأنصاري.

31 ـ ضميرة الأسلمي.

32 ـ عامر بن ليلى بن ضمرة.

33 ـ فاطمة الزهراء عليها السلام.

34 ـ ام سلمة زوج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

35 ـ أم هاني أخت أمير المؤمنين علي عليه السلام.

راجع رواياتهم في:

عبقات الأنوار (حديث الثقلين) ج1 وج2.

عن زيد بن أرقم قال: قام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوماً فينا خطيباً بماء يدعى خماً بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه، ووعظ وذكر، ثم قال: «أما بعد ألا أيها الناس فانما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم الثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به. فحث على كتاب الله فيه ورغب فيه، ثم قال: وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي».

يوجد في صحيح مسلم كتاب الفضائل باب فضائل علي بن أبي طالب: 2/362 ط عيسى الحلبي و7/122 ط محمد علي صبيح و15/179 ـ 180 ط مصر بشرح النووي، مصابيح السنة للبغوي الشافعي: 2/278 ط محمد علي صبيح و2/205 ط الخيرية بمصر، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 231، تفسير الخازن 1/ 4 ط مصطفى محمد، تفسير ابن كثير: 4/113 ط 2، مشكاة المصابيح للعمري 3/255 ط دمشق وص568 ط دهلي اسعاف الراغبين للصبان الشافعي بهاش نور الأبصار: 100 العثمانية وص108 ط السعيدية وص121 ط آخر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 29 و191 و296 ط اسلامبول وص32 و226 و355 ط الحيدرية، السيرة النبوية لأحمد زين دحلان الشافعي مفتي مكة المطبوع بهامش السيرة الحلبية 3/330.

الفتح الكبير للنبهاني: 1/252، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي: 236 ح284، الاتحاف بحب الأشراف للشبراوي الشافعي: 6، ذخائر العقبى للطبري الشافعي: 16، كفاية الطالب للكنجي الشافعي: 53 ط الحيدرية وص12 ط الغري، فرائد السمطين: 2/268 ح535، عبقات الأنوار حديث الثقلين:1/78 و92 و104 و126 و147 و165 و186 و188 و192 و193 و198 و202 و204 و216 و233 و242 و255 و260 و264 و272 و275 و297 و301.

عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

«ألا وأني تارك فيكم ثقلين: أحدهما كتاب الله عز وجل (الى أن قال الراوي عن زيد) فقلنا من أهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لا، وأيم الله أن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهرثم يطلقها فترجع الىأبيها… الخ».

يوجد في: صحيح مسلم كتاب الفضائل باب فضائل علي بن أبي طالب: 2/362 ط عيسى الحلبي و7/123 ط محمد علي صبيح و15/181 ط مصر بشرح النووي.

الصواعق المحرقة لابن حجر: 48 ط المحمدية وص89 ط الميمنية بمصر، فرائد السمطين: 2/250 ح520، عبقات الأنوار حديث الثقلين: 1/26 و104 و242 و261 و267.

حديث الثقلين بألفاظ أخرى

حديث الثقلين من الأحاديث المتواترة بألفاظ مختلفة ومتعددة من غير ما تقدم فراجع: مسند أحمد بن حنبل: 3/17 و26 و59 و14 و4/366 و371 و5/181 ط الميمنية بمصر.

ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: ص20 و29 و30 و31 و32 و34 و36 و37 و38 و39 و40 و41 و116 و183 و191 و245 و285 و296 و370 ط اسلامبول وص22 و31 و32 و33 و35 و36 و38 و39 و40 و41 و42 و43 و44 و45 و48 و137 و261 و286 و292 و493 و342 و355 و445 ط الحيدرية و1/20 و27 و28 و29 و30 و31 و33 و34 و35 و36 و37 و38 و39 و41 ط العرفان بصيدا، الدر المنثور للسيوطي الشافعي: 2/60، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي: 234 ح281، مجمع الزوائد ح5 ص195 و:9/162 و164، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 2/130 ط مصر: 6/375 ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل، أضواء على السنة المحمدية للشيخ محمود أبو رية: 404 ط 3 دار المعارف بمصر وص348 ط آخر، المناقب للخوارزمي الحنفي 223، ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 2/36 و534 و545 ط بيروت، أنساب الأشراف للبلاذري: 2/110 ح48 ط بيروت، كفاية الطالب للكنجي الشافعي: 259 ط الحيدرية وص130 ط الغري، تفسير الخازن: 6/102 و7/6، الجامع الصغير للسيوطي: 1/55 الميمنية و1/353 ط مصطفى محمد، الفتح الكبير للنبهاني: 1/252 و503 و3/385، النهاية لابن الأثير 1/155 ط الخيرية بمصر و1/216 ط بيروت، معالم التنزيل للبغوي بهامش تفسيرالازن 7/6، لسان العرب لابن منظور 13/93 ط بولاق، نهاية الأرب للنويري: 18/377 ط وزارة الثقافة بمصر، تاج العروس: 7/245 ط الخيرية بمصر، حلية الأولياء لأبي نعيم: 1/355 ط السعادة، الاتحاف بحب الأشراف للشبراوي الشافعي ص6، احياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف ص110 و112 و113 و116، القاموس للفيروز آبادي الشافعي: 3/342 ط المطبعة الحسينية بمصر (مادة ثقل) كنز العمال للمتقي الهندي: 1/158 ح899 و943 و944 و945 و946 و947 و950 و951 و952 و953 و958 و1651 و1658 و1669 و15/91 255 و356 ط2.

ذخائر العقبى للطبري 16، فرائد السمطين: 1/317، و2/142 و146 و234 و274.

وتوجد مصادر أخرى فراجعها في: احاق الحق للتستري: 9/309 ـ 375 ط طهران، محمد وعلي وبنوه الأوصياء للعسكري: 1/177 ـ 239 ط الآداب، محمد وعلي وحديث الثقلين للعسكري: 1 ـ 127 ط الاداب، فضائل الخمسة من الصحاح الستة: 2/43 ـ 56 ط بيروت، كتاب حديث الثقلين لمحمد قوام الدين ط مصر، وعبقات الأنوار قسم حديث الثقلين 1/ 31 و44 و74 و86 و92 و94 و97 و98 و99 و114 و115 و120 و124 و127 و137 و139 و140 و141 و148 و154 و171 و176 و182 و190 و198 و201 و204 و205 و206 و217 و220 و227 و233 و236 و237 و239 و243 و253 و254 و268 و270 و272 و279 ط قم.
...................................................................................................
الصفحة 33

يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكفى بذلك حجة تأخذ بالأعناق الى التعبد الصفحة 34

بمذهبهم، فان المسلم لا يرتضي بكتاب الله بدلاً، فكيف يبتغي عن أعداله حولاً. الصفحة 35



5 ـ على أن المفهوم من قوله: «إني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا الصفحة 36

كتاب الله وعترتي» انما هو ضلال من لم يستمسك بهما كما لا يخفى. ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث الثقلين عندالطبراني: «فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم(1) . قال ابن

____________

(1) يوجد في: الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي 148 و226 ط المحمدية، وص89 و136 الميمنية، مجمع الزوائد: 9/163، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 41 و355 ط الحيدرية وص37 و296 ط اسلامبول، الدر المنثور للسيوطي: 2/60، الغدير للأميني: 1/34 و3/80، كنز العمال: 1/168 ح958 ط 2، أسد الغابة: 3/137، عبقات الأنوار قسم حديث الثقلين: 1/184 و2/49. الصفحة 37

حجر: «وفي قوله صلى الله عليه وآله وسلم ـ فلا تقدموهم فتهلكوا، ولا تقصروا عنهم فتهلكوا، ولا تعلموهم فانهم أعلم منكم ـ دليل على أن من تأهل منهم للمراتب العلية والوظائف الدينية كان مقدماً على غيره» الى آخر كلامه(1)(2) .

6 ـ ومما يأخذ بالأعناق الى أهل البيت، ويضطر المؤمن الى الانقطاع في الدين اليهم، قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «ألا إن مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح، من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق(3) »(4) . وقوله صلى الله عليه

____________

(1) فراجعه في باب وصية النبي بهم ص136 من الصواعق، ثم سله لماذا قدم الأشعري عليهم في أصول الدين والفقهاء الأربعة في الفروع،وكيف قدم في الحديث عليهم عمران بن حطان وأمثاله من الخوارج، وقدم في التفسير عليهم مقاتل بن سليمان المرجىء المجسم، وقدم في علم الأخلاق والسولك وأدواء النفس وعلاجها معروفاً وأضرابه، وكيف أخر في الخلافة العامة والنيابة عن النبي أخاه ووليه الذي لا يؤدي عنه سواه؛ ثم قدم فيها أبناء الوزغ على أبناء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن أعرض عن العترة الطاهرة في كل ما ذكرناه من المراتب العلية والوظائف الدينية واقتفى فيها مخالفيهم فما عسى أن يصنع بصحاح الثقلين وأمثالها، وكيف يتسنى له القول بأنه مستمك بالعترة وراكب سفينتها وداخل باب حكتها؟ (منه قدس).

(2) الصواعق المحرقة: 227 ط المحمدية وص136 ط الميمنية بمصر.

(3)


حديث السفينة

أخرجه الحاكم بالاسناد الى أبي ذر: 151 من الجزء الثالث من صحيحه المستدرك. (منه قدس).

(4) يوجد في: تلخيص المستدرك للذهبي، بذيل المستدرك، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 235، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 30 و370 ط الحيدرية وص27 و308 ط اسلامبول، الصواعق المحرقة لابن حجر: 184 و234 ط المحمدية بمصر وص111 و140 ط الميمنية بمصر، تاريخ الخلفاء للسيوطي الشافعي، اسعاف الراغبين للصبان الشافعي: 109 ط السعيدية: 102 ط العثمانية، فرائد السمطين: 2/246 ح519. الصفحة 38

وآله وسلم: «إنما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق، و«انما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطة في بني اسرائيل من دخله غفر له(1) »(2) . وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «النجوم أمان لأهل الأرض من

____________

(1) أخرجه الطبراني في الأوسط عن أبي سعيد وهذا هو الحديث 18 من الاربعين، الخامسة والعشرين من الأربعين أربعين للنبهاني: 216 من كتابه الأربعين أربعين حديثاً. (منه قدس).

(2) ويوجد في: كفاية الطالب للكنجي الشافعي: 378 ط الحيدرية وص234 ط الغري، مجمع الزوائد للهيثمي الشافعي: 9/168، المعجم الصغير للطبراني: 2/22، أحياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف للشبراوي: 113، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 28 و298 ط اسلامبول وص30 و358 ط الحيدرية، رشفة الصادي لأبي بكر الحضرمي: 79 ط مصر، أرجح المطالب لعبيدالله الحنفي: 33، الصواعق المحرقة: 91 ط الميمنية وص150 ط المحمدية بمصر، فرائد السمطين: 2/242 ح516 و519.

وقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:

«مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق». يوجد في حلية الأولياء: 4/306، مناقب الامام علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي: 132 و173 و176، ذخائر العقبى للطبري الشافعي: 20، مجمع الزوائد: 9/168، احياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف: 113، الجامع الصغير للسيوطي: 2/132 ط الميمنية بمصر، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد: 5/92، الفتح الكبير للنبهاني: 3/133، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 187 و193 ط اسلامبول وص221 و228 ط الحيدرية، مقتل الحسين للخوارزمي الحنفي: 1/104.

حديث السفينة بألفاظ أخرى

وحديث السفينة من الأحاديث المتواترة عن المسلمين فراجع: المعجم الصغير للطبراني: 1/139، المستدرك للحاكم: 2/343 و3/150، نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 235، مجمع الزوائد: 9/168، الصواعق المحرقة: 184 و234 ط المحمدية وص111 و140 ط الميمنية بمصر، نور الأبصار للشبلنجي: 104 ط السعيدية، مناقب الامام علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي: 132 ح174 و175 و176 و177 ط1 بطهران،عيون الأخبار لابن قتيبة: 1/132 ح174 و175 و176 و177 ط1 بطهران، عيون الأخبار لابن قتيبة: 1/211 ط دار الكتب المصرية بالقاهرة، الفتح الكبير للنبهاني: 1/414 و2/113، احياء الميت للسيوطي بهامش الاتحاف: 113،منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد: 5/95، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد:1/73 ط1 بمصر و1/218 ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل، كنوز الحقائق للمناوي: 119 بدون ذكر المطبعة وص141 ط بولاق، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 27 و28 و181 و183 و187 و193 و261 و298 ط اسلامبول وص30 و31 و213 و217 و221 و228 و312 و357 ط الحيدرية.

احقاق الحق للتستري: 9/270 ـ 293 ط طهران، محمد وعلي وبنوه الاوصياء للعسكري:1/239 ـ 282 ط الآداب، فرائد السمطين 2/244 ح517. الصفحة 39

الغرق، وأهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف (في الدين) فإذا خالفتها قبيلة من العرب (يعني في أحكام الله عز وجل) اختلفوا فصاروا حزب ابليس(1) »(2) .

____________

(1) أخرجه الحاكم في ص149 من الجزء الثالث من المستدرك عن ابن عباس، ثم قال هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه، (منه قدس).

(2) يوجد في: الصواعق المحرقة لابن حجر الشاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب المراجعات ج2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غديرخم :: المكتبة :: الـــمـــكــتـــبــة الأســلأمـــيــة الـــشــيــعــيــ’-
انتقل الى: